مكافحة الإرهاب النووي ـ زابوريجيا، تحذيرات من كارثة نووية

أصبحت محطة زابوريجيا النووية محور أزمة دولية حيث تتبادل روسيا وأوكرانيا اللوم في الهجمات على محيط موقع المحطة، التي يحاصرها ويحميها مئات الجنود الروس – مما يحولها فعلياً إلى محمية عسكرية – بمواجهة الجنود الأوكرانيين المتمركزين على بعد بضعة أميال. فيما يهدد القصف الدائر في محيط زابوريجيا، بكارثة نووية، ليس فقط في أوكرانيا، بل تهدد دولاً أوروبية عدة، ما سيؤثر على حياة ملايين السكّان، فضلاً عن التلوث البيئي، ما يهدد الأمن والسلم الدوليين.

كمرفق تقني معقد، حيث يمكن أن يؤدي حادث ما إلى انبعاثات كبيرة من المواد الخطرة، تم تصميم المفاعلات النووية لمراعاة جميع أنواع الأعطال وتلف المعدات. تشير التقديرات إلى أن أنظمة الأمان تشكل ما يصل إلى (40%) من تكلفة الوحدة النووية النموذجية. لكن لا يمكن للمصممين أن يدرجوا بشكل واقعي تدابير للحماية من الأحداث غير المحتملة للغاية مثل تأثير نيزك كبير أو الأحداث التي وقعت بالفعل في أوكرانيا في عام 2022 فيما كان يُنظر إلى غزو عسكري لبلد يعمل فيه (15) مفاعلاً عالي الطاقة أمر غير مرجح.

زابوريجيا عشية الحرب

تقع محطة Zaporizhzhia النووية في  مدينة إنرجودار جنوب أوكرانيا على الضفة اليسرى لنهر دنيبرو وتبعد حوالي (200) كيلومتر من شبه جزيرة القرم ،  وتتكون من ست وحدات VVER بقوة (1000) ميجا وات، وتنتج حوالي نصف الطاقة النووية الأوكرانية وربع إجمالي الكهرباء في البلاد. تم تشغيل الوحدة الأولى في عام 1984، مع تنشيط الوحدات المتبقية كل عام. لتصبح بذلك أكبر محطة نووية في أوروبا.

قبل الغزو الروسي، ولأول مرة، كانت جميع الوحدات النووية في المقاطعة تولد الكهرباء في وقت واحد. في حين أن بعض الوحدات كانت دائمًا في حالة انقطاع كعنصر عادي لتحسين موارد الإصلاح والصيانة – البشرية والمادية – تم توصيل جميع الوحدات بنجاح بالشبكة لتلبية ذروة استهلاك الطاقة في فصل الشتاء.

تعد التغذية الكهربائية أمراً حيوياً وأساسياً لعمل المفاعلات، وتؤمّن تبريدها، ومنع انصهار قلب المفاعل. لكن محطة زابوريجيا، كما كل المحطات النووية في أوروبا، لم يتم إنشاؤها للعمل في أجواء صراع مسلح. أمن دولي ـ احتمالات استخدام الأسلحة البيولوجية أو النووية في الحروب

زابوريجيا.. في قلب المعركة

مع اندلاع الحرب، شهد تدمير البنية التحتية الصناعية انخفاضاً حاداً في استهلاك الكهرباء في أوكرانيا، وكان لا بد من فصل بعض وحدات المفاعل عن الشبكة ووضعها في الاحتياطي. عادةً ما تواءم أتمتة الشبكة مع مثل هذه الأحداث، لكنها يمكن أن تؤثر على سلامة محطة نووية. المحطة لا تولد الكهرباء وتوصلها إلى الشبكة فحسب، بل تستهلكها أيضاً لتبريد المفاعلات.  قامت السلطات الأوكرانية بعد حادثة فوكوشيما باليابان في 2011 (تضرر المفاعل النووي بعد التسونامي والذي أدى إلى انبعاث كميات كبيرة من المواد المشعة بعد انفجار داخل مبنى احتواء المفاعل بسبب زيادة الحرارة)، بتحسين المنشآت لمواجهة وضع قد يصل إلى فقدان كامل للتغذية الكهربائية، وذلك بتأمين (20) محرك ديزل للطوارئ.

هذا يعني في حال انقطاع التيار الكهربائي في المحطة فإن الأنظمة المتعلقة بالسلامة يتم تشغيلها بواسطة مولدات الديزل للطوارئ، والتي يجب أن تبدأ وتعمل بنجاح لتزويد الطاقة الخارجية لمدة لا تقل عن ثلاثة أيام. في غضون أيام قليلة من غزو أوكرانيا، تم احتلال إنرجودار وظهرت المعدات العسكرية الروسية في محيط المحطة،  واشتعلت النيران في أحد مباني المحطة مما أثار المخاوف والقلق في جميع أنحاء أوروبا.

بعد كل شيء، لماذا الاستيلاء على منشأة نووية كبيرة؟  إلى جانب إبتزاز أوكرانيا والغرب بالتهديد النووي، ظهر أحد التفسيرات لاحقاً خلال مؤتمر حول الحماية المادية للمواد النووية في مارس 2022، صرح الممثلون الروس أنه تم الاستيلاء على محطة زابوريجيا “لإنقاذ المحطة من الأوكرانيين النازيين الذين كانوا على وشك ارتكاب هجوم إرهابي”.

ما تشير التقارير والصور الواردة من هناك حتى سبتمبر 2022 إلى استمرار القصف في محيط الموقع وهناك اتهامات متبادلة مابين روسيا وأوكرانيا، وأكثر من 100 قذيفة أصابت المصنع في الأشهر الأخيرة ، كما تضرر سقف المبنى الذي يخزن الوقود النووي.  ومن بين أربعة خطوط للطاقة والنقل التي تربط محطة الطاقة النووية بشبكة الكهرباء ، التي تسيطر عليها كييف ، بقي واحد فقط سليماً، وقد تضرر الباقي. ما يثير الرعب النووي. أهمية الوحدات البايلوجية و الكيميائية و النووية داخل أجهزة الإستخبارات

الأمن النووي وفق القانون الدولي

استهداف محطات الطاقة النووية محظور بموجب اتفاقية جنيف. ووفقاً للبروتوكول الأول لاتفاقيات جنيف لعام 1949، فإن الهجمات على السدود والخنادق ومحطات الطاقة النووية محظورة، إذا كانت الخسائر الناجمة عن تدفق المواد المشعة جسيمة الأثر على المدنيين. في الوقت نفسه، يمكن أن تصبح محطة الطاقة هدفاً مشروعاً للهجوم إذا تم استخدامها لأغراض عسكرية، وليس لأغراض مدنية.

وتنطبق لوائح مماثلة لتلك التي تطبق على استهداف المنشآت النووية، على الأهداف العسكرية الواقعة بالقرب من البنى التحتية الحساسة والحيوية، فمثل تلك الهجمات على أهداف مماثلة لا تعد مقبولة في الأعراف الدولية.

وطلبت أوكرانيا من المجتمع الدولي إغلاق الأجواء فوق محطة زابوريجيا، أي توفير دفاعات جوية قادرة على منع أي ضربات مباشرة للمنشأة، لكن يبدو أنه من غير المرجح أن يفرض حظر جوي فوق المنشأة لأن الدول الداعمة لأوكرانيا تخشى أن تفسر روسيا خطوة كتلك على أنها مشاركة مباشرة في الصراع.

وصل فريق من خبراء بعثة وكالة الطاقة الذرية  إلى مجمع محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية في 1 سبتمبر 2022، لتقييم مخاطر حدوث كارثة إشعاعية. يوري عثمانوف ، المحامي في المركز الإقليمي لحقوق الإنسان ومقره كييف ، “إن هدف الوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أولاً وقبل كل شيء ، هو مراقبة الاستخدام السلمي للطاقة الذرية. لذلك ، يقوم مفتشو بعثة الوكالة الدولية للطاقة الذرية بجمع الحقائق حول الوضع في ZNPP ، قم بإجراء تحقيق وفحص من أجل تحديد المسؤول عن الهجمات. ”

لكن الوكالة الدولية للطاقة الذرية ليس لديها نفوذ قسري. دعت الأمم المتحدة إلى اتفاق بشأن نزع السلاح من المنطقة المحيطة بـ محطة زابوريجيا لضمان أمنها. ومع ذلك ، لم يقدم أحد حتى الآن قرارًا مماثلًا إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، ببساطة لأ، روسيا بالتأكيد ستستخدم حق النقض ضد مثل هذا القرار.

زابوريجيا.. تحذيرات من كارثة نووية

من حسن الحظ، لم يكن هناك أي حادث إشعاعي حتى اللحظة، لكن الطاقة النووية تتميز بفهم أعمق للسلامة. أحد العناصر المهمة في هذا النهج هو “الحدث الذي كاد أن يحدث” أو أن يخطئ. ما هي الأحداث التي كادت أو تكاد أن تحدث في محطة زابوريجيا النووية؟

المفاعلات مصممة لتحمل تحطم طائرة، فلا يمكن أن يؤدي هجوم بالذخيرة الحية أو الدبابة بسهولة إلى إلحاق أضرار جسيمة بالمبنى.  علاوة على ذلك، فإن سلامة المفاعل واستعداد أنظمة الأمان الخاصة به لا تعتمد فقط على سلامة المبنى ولكن أيضًا على مصدر الطاقة الذي “ تعطل بالكامل تقريبًا ”.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يتعرض المفاعل حتى في مبنى غير متضرر لتأثيرات سلبية من الدائرة الثانوية حيث يؤدي تدمير التوربين إلى إتلاف أنابيب البخار الرئيسية وأنابيب تغذية المياه. على الرغم من وجود أنظمة حماية وأمان مصممة لإدارة مثل هذا الحدث من خلال عزل مولدات البخار وتوفير مياه التبريد ، في حالة حدوث مشاكل خطيرة مع كل من إمدادات الطاقة العادية والطارئة، فمن المستحيل ضمان تشغيلها بشكل موثوق . وبالتالي، سيكون تلف في نظام التبريد.

لن يكتمل أي تحليل لهذه الأحداث دون النظر في الضرر الذي قد يلحق بمنشأة تخزين الوقود النووي الجاف المستهلك. هناك (173) حاوية في الموقع، مع (24) مجموعة وقود في كل منها.

يتم تخزين التجميعات في براميل سميكة من الفولاذ المقاوم للصدأ موضوعة في أغلفة خرسانية وستكون هناك حاجة إلى بذل جهود كبيرة للغاية لإتلاف الحاويات الكافية لإطلاق نواتج الانشطار في الغلاف الجوي. لقد تم تخزين هذا الوقود أيضاً في برك التبريد لسنوات عديدة ولم يكن نشطًا كما كان من قبل، ولكنه قضى ثلاث سنوات في قلب المفاعل. ومع تحميل (163) مجموعة وقود في كل مفاعل VVER-1000، يوجد ما مجموعه 25 مفاعلًا من الوقود المستهلك في موقع التخزين، وكلها ما تزال معرضة لخطر كبير.

وإلى جانب المحطة النووية نفسها، يضم مجمع زابوريجيا منذ عام 2001 مستودعاً جافاً للنفايات النووية يتسع لـ (380) حاوية، ما يجعل المخاطر النووية لا تقتصر على إصابة المفاعلات في حد ذاتها.

وفي حال وقوع حادث في محطة زابوريجيا، فإن ذلك سيتسبب في إطلاق كميات كبيرة من “السيزيوم-“137  المشع، وهو منتج ثانوي للانشطار النووي، والمعروف بقدرته على الانتشار لمسافات طويلة عبر الهواء. وقد يكون لانتشار اشعاع “السيزيوم-137” عواقب وخيمة على صحة الإنسان، ويمكن أن يتسبب أيضاً في تلوث الأراضي الزراعية، ما قد يؤثر على المحاصيل لسنوات طويلة مقبلة. كما أنه، واعتماداً على الطقس واتجاه الرياح وقوتها، يمكن أن تتأثر بانتشار نظير “السيزيوم-137” حتى البلدان البعيدة كثيراً، قد يصيب الإشعاع أجزاء من روسيا وبيلاروسيا وأوروبا.

الخبيرة في مجال السلامة النووية في منظمة السلام الأخضر، أولغا كوشارنا، حذرت من أن أي ضرر يصيب مفاعلاً واحداً سيؤدي إلى تسرب إشعاعي بنحو (100) ألف بيكريل لكل متر مربع، ويتسبب في تشكيل سحابة إشعاعات نشطة يصل مداها إلى رومانيا وبلغاريا بعد ست ساعات، وإلى تركيا بعد (23) ساعة، إذا كانت الرياح شمالية غربية. وأما إن هبت الرياح شرقًا

 

.

رابط المصدر:

https://www.europarabct.com/%d8%a3%d9%85%d9%86-%d9%86%d9%88%d9%88%d9%8a-%d9%80-%d8%b2%d8%a7%d8%a8%d9%88%d8%b1%d9%8a%d8%ac%d9%8a%d8%a7%d8%8c-%d8%aa%d8%ad%d8%b0%d9%8a%d8%b1%d8%a7%d8%aa-%d9%85%d9%86-%d9%83%d8%a7%d8%b1%d8%ab%d8%a9/

حول الكاتب

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

W P L O C K E R .C O M